الرحيبة
أهلا بك عزيزي الزائر
هذا المنتدى يتطلب تسجيل الدخول لتتمكن من المشاركة
ان كنت تملك حسابا لدينا تفضل بالدخول
أو بأمكانك الحصول على حساب جديد من خلال التسجيل في هذه الصفحة
للمزيد يرجى استخدام زر اتصل بنا


تبدأ الحياة عندما تقرر ماذا تريد منها
 
البوابةالتسجيلدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 فواجع الخامس من حزيران 1967...2011

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aus liebe zu meine stadt
مشرف


عدد الرسائل : 610
العمر : 43
الموقع : Germany
العمل/الترفيه : med.tech.laborant
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

مُساهمةموضوع: فواجع الخامس من حزيران 1967...2011   الخميس يونيو 09, 2011 6:30 pm

صباح الخامس من حزيران 1967 انطلقت
طائرات الصهاينة لتحلق في عمق الأرض العربية وحوافها..لتضرب و تدمّر وتحرق
وتبدد وتلحق هزيمة كاسحة بأنظمة المواجهة في ذلك
الوقت"مصر،سوريا،الأردن"،ورغم دخول قوات من كيانات عربية أخرى إلا أن
المعركة حسمت لصالح الصهاينة بالنجاح الكبير لطيرانهم في غاراته الكثيفة
خاصة على جبهة قناة السويس وقواعد الطيران لينجلي غبار المعارك عن احتلالهم
لكل فلسطين وسيناء والجولان والضفة الغربية وغور الأردن.
لسنا
في معرض إعادة سرد أحداث الهزيمة كونها لا تزال بالذاكرة العربية إضافة
لبقاء أراض عربية تحت الاحتلال،لكن ما نريده هو الوقوف عند الحدث المريع
ومنعكساته على الأمة والشعب.
لقد أصيبت قطاعات
شعبية واسعة في الوطن العربي بالذهول الشديد لسرعة الحدث وما تم
فيه،واستطاع الكيان بانتصاره الكبير جذب المنبهرين كمؤيدين للمنتصر من دول
وشعوب العالم{دولة صغيرة "مسكينة محاصرة" تنتصر على جيوش عربية وتحتل
أراضيهم وتثبت وجود قواتها في كل الأراضي المحتلة.
استقال
عبد الناصر باعتباره المسئول الأول عما جرى وخرج الشعب يطالبون بعودته
للرئاسة،استجاب وعاد لممارسة مسؤولياته،وسار عبد الناصر على جبهتين
معاركهما ضروس..جبهة سياسية من خلال ترميم العلاقات مع دول العالم بعد
اهتزازها واستعادة ثقة الشعب العربي ودفعه للمشاركة في صنع الحاضر..وجبهة
داخلية لإزالة العدوان من خلال ترميم الجيش وتزويده بكافة الأسلحة الحديثة
واللازمة ورفد تشكيلاته بعناصر من الخريجين المؤهلين،وسُخِّرَت كل
الإمكانيات لمعركة التحرير،ولأنه كان ذا مصداقية عالية وعرفه الشعب العربي
ووثق به لذلك جاءت وفاته ضربة قاصمة أخرى لطموحات التحرير الكامل.
وما
حدث بعدئذ من كامب ديفيد إلى وادي عربه إلى وارسو..تعبيرات ذات دلالات
واضحة عن الضعف الهائل الذي أحاط بإرادة الأمة ـ من خلال أنظمتهاـ في
مواجهة الاستحقاقات المباشرة للتحرير،فمصر السادات انكفأت إلى قضاياها
والأردن مشغول بتدعيم كيانه والوقوف مع حلفائه أمام شعار الوطن
البديل،وسوريا بعد حرب استنزاف وحرب تشرين ـ التي كان واقعها إسماع أصوات
المدافع للخارج وليست للتحرير ـ اختارت من شعار {السلام الكامل مقابل
انسحاب كامل}خياراً إستراتيجياً..؟!!لتمضي السنون ومازال الاحتلال يجثم على
صدورنا جميعاً.
فبمضي ما يقارب الأربعة والأربعين
عاماً على ذلك اليوم المشئوم نقف أمام ما آل إليه الوضع العربي بما لا يمكن
أن نقول أن فواجع حزيران قد تلاشت وخرجت من ذاكرتنا،وصحيح أن حرب تشرين
كانت مرتقبة ومنتظرة لكن القيادات التي قامت بها كانت قاصرة عن تحمل
المسؤولية التاريخية..؟لذلك رسموا لها سقفاً تقف عنده وهو تسخين المنطقة
وتهديد استقرارها بحيث تسرع القوى العظمى في العالم بعد أن تعطلت مصالحها
كي تتدخل وتوقف العمليات الحربية عند الحدود التي تحققت..!ليحصل الكيان على
الهدوء والاستقرار على الجبهات محتلاً أضعاف مساحة الأرض المحتلة من
فلسطين،وتلقف الشعب العربي شعارات الأنظمة المتهادنة مع العدو الصهيوني
وشاهد مدى اهتراء واقعه بتقوقع هذه الأنظمة في قطريتها واستقالتها من الهم
القومي ـ بما فيها من يدعي أنه مقاوم وممانع ـ وتضييق وتجفيف القنوات التي
تتحرك فيها قوى النضال العربي وخاصة الفلسطيني ليبات منتظراً اللحظة
المناسبة لاسترداد إرادته وامتلاك قدرته على التحرير.
إن
ما كرّسته الأنظمة من وضع راهن،الصهاينة يفرضون شروطهم على العالم بدعم
صلف من الأمريكي المطمئن إلى أن مصالحه المحمية من الأنظمة لن تتأثر مهما
اتخذت مواقف تخدم الصهاينة،لهو أكبر فرصة للصهاينة للتمدد الاستيطاني وقضم
المزيد من الأرض في الضفة والقدس..فليس هناك من يفكر بكبح عدوانهم
وردعه..؟!فحتى القوى التي حققت نجاحات كبيرة في الجنوب اللبناني أو الأراضي
الفلسطينية هي أسيرة الاتفاقات المباشرة وغير المباشر المبرمة مع العدو
لوقف القتال وتهدئة الأحوال..لتمر سنوات أخرى يتدهور خلالها الوضع العربي
إلى ما لا يمكن تصوره..!!
لكن...وأخيراًأيكون
انتظار الشعب لاسترداد إرادته وامتلاك قدرته تمهيداً للتحرير قد انتهى من
خلال ربيع الثورات العربية من تونس وصولاً إلى البحرين..؟!!
وهل
الثورات الشعبية بداية جديدة لاستعادة الأمة إلى حياض التغيير والمشاركة
في صناعة الحاضر والمستقبل تمهيداً للتقدم نحو الحدود ومواجهة العدو
الصهيوني ودحره إلى البحر.
نحن الهَرِمونْ لا نملك
من حزيران النكسة وألمه إلاّ أن نكون متفائلون أن ربيع ثورات شباب الأمة
سيستمر إلى حزيران ـ وإلى ما بعده ـ ليرفع عنه حرارة المهانة والذل إلى
لهيب العزة والحرية والكرامة التي ستطيح بالاستبداد تمهيداً لحرق الاحتلال.
لأن امتنا أمة فيها الخير إلى يوم يبعثون.حلب6/6/2011 محمد عبد المجيد منجونه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abo Abdullah
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 126
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 11/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: فواجع الخامس من حزيران 1967...2011   السبت يونيو 11, 2011 11:35 am

قال تعالى (فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين)

أما الحرب اليوم فهي بين جيش و جيش و ليس بين مسلمين يريدون أن تكون كلمة الله هي العليا و بين الكفار كما عهدنا ذلك، و عليه فالغلبة في عصرنا لمن يمتلك السلاح المؤثر المتطور و الهزيمة لمن لا يمتلك ذلك السلاح و خصوصا إذا كان ضباطه يحضرون حفلة لأم كلثوم ليلة هجوم الأعداء أو أنه جعل أغنية لفيروز إشارة لانطلاق هجومه الفاشل على العدو. فلا هم أخذوا بأسباب انتصار المسلمين على مر الزمن (نصرة الله) مع ما لديهم من سلاح ضعيف و لا هم أخذوا بأسباب القوة الحقيقية التي تحتاجها الجيوش العصرية لتهزم بعضها. ضائعوووووووووووووون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فواجع الخامس من حزيران 1967...2011
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» [مسميات] الاعضاء جناان 2011  
» أودى S8 2011 الجديدة كلياً
» حسام الرسام 2011 راحت امي
» حسام 2011 ورده
» حسام 2011 خضري خدك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرحيبة :: حوارات و تقارير :: قراءات في عمق الأزمة...-
انتقل الى: