الرحيبة
أهلا بك عزيزي الزائر
هذا المنتدى يتطلب تسجيل الدخول لتتمكن من المشاركة
ان كنت تملك حسابا لدينا تفضل بالدخول
أو بأمكانك الحصول على حساب جديد من خلال التسجيل في هذه الصفحة
للمزيد يرجى استخدام زر اتصل بنا


تبدأ الحياة عندما تقرر ماذا تريد منها
 
البوابةالتسجيلدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 سورية.. الواقع و خيارات المستقبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صحافة الرحيبة
رحيباني ذهبي


عدد الرسائل : 190
العمر : 38
العمل/الترفيه : صحفي رحيباني
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: سورية.. الواقع و خيارات المستقبل   الأربعاء يوليو 27, 2011 8:38 pm

على الرغم من صدور قانون الأحزاب في سورية و اصدار مجموعة من القوانين الأخرى و منها قانون الانتخابات العامة
الا ان ارتفاع نبرة الحل الأمني في سورية تجعل نقاش هكذا قوانين بعيد عن اولويات الشعب
سورية و واقع اللحظة
حواجز و متاريس و جيش و قوى أمنية منتشرة بأعداد متفاوتة في أماكن الاضطراب
في ريف دمشق نفذت القوى الامنية حملة اعتقالات واسعة في القابون و الحجر الاسود و القدم و حرستا و دوما
بالاضافة لمدن مجهولة الاحداث كالزبداني التي يطوقها الجيش و الضمير و قطنا
هذه الأحداث و غيرها غيبت الحديث السياسي في البلاد
و مع استمرار الازمة يتساءل السوريون عن مستقبل بلادهم فيما لو استمرت الاحوال كما هي عليه لفترة طويلة
و استمر ترحال الجيش و الامن حيثما تعلو أصوات الاحتجاجات
و كأني أرى كل بلد تجرأ على الخروج و التظاهر قد حجر دوراً في قائمة المدن التي خرجت عن الطاعة و تستحق التأديب
سورية .. المستقبل
من السوريين من تجاوز الاحداث و بدأ يضع الفرضيات لما قد يحدث بعدها مع اختلاف السيناريوهات
وفق سيناريو سقوط النظام يتخوف كثيرون من حدوث حالة فوضى في البلاد و الدخول في مرحلة تصفية الحسابات
فيما يصفه البعض بالحرب الأهلية
و يقول متبنو هذا الرأي بأن البلاد تفتقر لشخصيات معروفة في الداخل تلتف حولها الجماهير
و يؤمن من يقول هذا بمبدأ الشخص الذي لا بد من توفره كبديل أولا
في هذا السياق يأتي الرد من معارضين لهذا الرأي بأن الحراك الشعبي يسعى لازاحة مبدأ سلطة الشخص
و التحول لسلطة المؤسسة و الجماعة في نوع من أنواع التحول للديمقراطية
و راهن أصحاب هذا الرد على وعي الشعب السوري و قدرته على ضبط بوصلة الحراك و التحول بالبلاد نحو بر الامان
و مع تساوي الموازين بين الشارع و الدولة يقول قائل بأن البلاد ربما تدخل في حالة من التعايش مع الحدث
بمعنى محاولة عزل الحراك في الشارع و تحول سورية الى أماكن مضطربة و أماكن آمنة على المدى الطويل
و هنا يبرز التخوف من جر جماعات مختلفة لحالة من التطرف في التعامل مع الأحداث
نتيجة وجود حالات الثأر و انتشار نزعة الانتقام من الاخر
فيما تعيش المدن الاخرى حالة الامن و تتحول لمتابع للحدث فقط دون تأثيره على حياتها اليومية
على جانب آخر يقول أهل الفكر الثوري أن الثورة هي من تلد القيادات من صلبها و لا حاجة للتخوف من المستقبل بل بنبغي النظر اليه باطمئنان و تفاؤل
هذا الاختلاف في المواقف يتبع اختلاف المعطيات من شخص لاخر و اختلاف القراءات بين المناطق
رأي
صحافة الرحيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورية.. الواقع و خيارات المستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرحيبة :: حوارات و تقارير :: قراءات في عمق الأزمة...-
انتقل الى: